منتدى الآمال والأجيال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتدى الآمال والأجيال

منتدى تواصل وتعارف واجتماعي محافظ

أهلا وسهلا بزوارنا الكرام نلتقي بهذا المنتدى وهو متاح للجميع مشاركة وتطويرا وإشرافا للمنتديات علميه .... ثقافية .... دينية .... إجتماعية .... طبية .... برامج .... لقطات مضحكه.....والكثير الكثير هدفنا ..........الفائدة للكل
اخي اختي الزائر لاتذهب بدون تسجيل في المنتدى فنحن نسعد بكم

المواضيع الأخيرة

»  وداعا عام1433 واهلا عام 1434هجريه
الخميس نوفمبر 15, 2012 3:48 am من طرف كوكتيل

» جميع انواع المخللات هنا http://www.alalwani.net/vb/t557546.html
الأحد نوفمبر 11, 2012 12:00 pm من طرف كوكتيل

» طريقه عمل الجريش بالصور http://www.alalwani.net/vb/t559740.html
الأحد نوفمبر 11, 2012 11:55 am من طرف كوكتيل

» احفظي هذه الاسرار لكي تصبحي طباخة ماهرة......
الأحد نوفمبر 11, 2012 11:53 am من طرف كوكتيل

» صينية بطاطس باللحمة المفرومة والخضروات ( بالصور ) http://www.alalwani.net/vb/t559902.html
الأحد نوفمبر 11, 2012 11:51 am من طرف كوكتيل

» طريقة تحضير الخضار المشوية مع صلصة الشارمولا http://www.alalwani.net/vb/t560953.html
الأحد نوفمبر 11, 2012 11:49 am من طرف كوكتيل

» ملــــــــــــف خـــــــــــــــــااص ل مأكولات الاطـــــــــــــــــــفال
السبت نوفمبر 03, 2012 9:14 am من طرف كوكتيل

» من أكلات عيد الأضحى المنسف الأردني
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:57 pm من طرف كوكتيل

» عندك ضيوف لاتقولين مايمديني اسوي معجنات..هاذي عجينتي هديه لكم بالصور ..
السبت أكتوبر 06, 2012 2:03 pm من طرف كوكتيل

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


    أساليب العلمانيين في تغريب المـرأة المسلمة http://www.alalwani.net/vb/t520986.html

    شاطر
    avatar
    كوكتيل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 3515
    نقاط : 17262
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 06/11/2010

    الأوسمة : المشرف المميز

    أساليب العلمانيين في تغريب المـرأة المسلمة http://www.alalwani.net/vb/t520986.html

    مُساهمة من طرف كوكتيل في الإثنين أبريل 02, 2012 8:05 am







    أساليب العلمانيين في تغريب المرأة المسلمة
    أساليب
    العلمانيين في تغريب المرأة المسلمة كثيرة ، ويصعب حصرها ، والمقصود
    التذكير بما يتيسر من أهمها ومن أخطرها ، ليحذرها المسلمون ، وينكروها ،
    ويعلموا على إفشالها ، ولتكون منبهة على غيرها . فمن هذه الأساليب :

    1. وسائل الإعلام بمختلف
    أنواعها ، من صحافة وإذاعة وتلفاز وفيلم ومجلات متخصصة في الأزياء والموضة
    ومن مجلات نسائية وملحقات نسائية ومن غير ذلك ، إذ أن الإعلام يصنع الآراء ،
    ويكيف العقول ، ويوجع الرأي العام خاصة إذا كانت هذه العقول عقولاً فارغة
    لم تملأ ولم تحصن بما أنزل الله – عز وجل – على رسوله ، أما الصحافة
    والمجلات فتجد فيها أمور فظيعة منكرة منها فتاة الغلاف التي أصبحت أمراً
    لازماً لا تفرط فيها أي من تلك المجلات ، وفتاة الغلاف هذه لا تتكرر إذ
    يؤتى في كل أسبوع أو في كل شهر بفتاة جميلة عليها أنواع الزينة والأصباغ ثم
    بعد ذلك لا تأتي مرة أخرى ، وهذا إذلال للمرأة وإغراق في الرق وعودة
    حقيقية إلى عصر الظلم لها إذ تعامل كجسم ليس له روح مقابل دريهمات معدودات .
    وتسأل في المقابلة معها أسئلة تافهة : هل حدث وأن أحببتي يوماً من الأيام ؟
    ما هواياتك المفضلة ؟ وهل صادقتي شاباً ؟ وغير هذا من الكلام الساقط الذي
    يراد منه إفساد المرأة المسلمة ، وليس المراد هذه الفتاة – فتاة الغلاف –
    إذ أنها ما رضيت بالخروج على صفحات المجلات إلا وهي قد انحرفت عن الطريق
    المستقيم ، لكن المراد غيرها من المحصنات العفيفات اللاتي قررن في البيوت ،
    ويملكهن الحياء الذي ربين عليه ، فتزيل هذه المجلات الحواجز والضوابط
    شيئاً فشيئاً . كما تجد في هذه المجلات الصور الماجنة الخليعة إما بحجة
    الجمال والرشاقة أو بحجة تخفيف الوزن والرجيم أو بحجة ملكات الجمال أو بحجة
    أخري مما يمليه الشياطين . ثم تجد فيها من مواضيع الحب والغرام الشيء
    المهول ، وهذا يهدف إلى تهوين أمر الفواحش وقلب المفاهيم الراسخة ، وإحلال
    مفاهيم جديدة مستغربة بعيدة عما تعرفها هذه الأمة المحمدية ، فمن هذه
    العبارات :

    في مجلة سيدتي في عدد 510 : قالت من عيوب الزوج العربي ( الغيرة ) !!! .
    في مجلة كل الناس عدد 58 : قالت إحدى الكاتبات : ماذا لو قالت امرأة : ( هذا الرجل صديقي ) !!!.
    في مجلة الحسناء عدد 81 : الفضيلة والكرامة تعترضان مسيرة النجاح . أ .هـ .
    فعلى هذا مسيرة النجاح لابد فيها من الفحش والدعارة حسب مفهومهم المريض .
    مجلة سلوى عدد 1532 ( لقاء مع راقصة شابة ) ، تقول هذه
    الراقصة : في حياتنا اهتمامات لا داعي لها ، ويمكن أن يستغنى عنها ، ثم
    تقول هذه العبقرية التي جاءت بما عجز عنه الأوائل والأواخر – تقول : كمعامل
    الأبحاث الذرية لأننا لم نستفد منها شيئاً ، يعنى حتى يبقى الأعداء يهددون
    المسلمين بالأسلحة الذرية . اليهود والهندوس والنصارى والبوذيون – كما
    تقول - ! سوف نستفيد كثيراً لو أنشأنا مدرسة للرقص الشرقي تتخرج منها راقصة
    مثقفة لجلب السياح .أ.هـ .

    وهكذا تستمر المسيرة لنحارب أعداءنا بالرقص ، كما حاربهم جمال عبد الناصر بأغاني أم كلثوم .
    في مجلة فرح عدد 43 ، تقول : الزواج المبكر إرهاق للمرأة وصداع للرجل .
    ولا ننسى مجلة روز اليوسف وهي من أخبث المجلات ومن أوائل
    مصادر التغريب النسائي في العالم العربي ، في هذه المجلة تجد الخبث
    والخبائث ، وبمجرد أن تأخذ أحد الأعداد سوف تجد العجب . وكذلك مجلات (
    اليقظة ، والنهضة ، صباح الخير ، هي ، الرجل ، فرح ..... الخ تلك القائمة
    الطويلة ، كما تجد أيضاً داخل هذه المجلات مقالات طبية ونفسية واجتماعية :
    كأنها تحل مشاكل الفتيات ، فتراسلها الفتيات من أنحاء العالم العربي ، ثم
    بعد ذلك يدلها ذلك المتخصص – لكنه ليس متخصصاً في حل المشاكل حقيقة إنما
    متخصص في التغريب – يدلها على الطرق التي تجعلها تسلك مسالك المستغربات
    السابقات ، كما تجد مقابلات مع الفنانات والممثلات ومع الغربيات ومع
    الداعيات لتحلل المرأة واللاتي يسمين بالداعيات لتحرير المرأة ، وتجد فيها
    الانشغال بأخبار : ديانا ، وكلبها ، ولباسها ، وفساتينها ، وتزلجها فوق
    جبال الهملايا ، وغير ذلك من الغثاء الذي لا ينقضي ولا ينتهي ، ترهق به
    المرأة المسلمة ، ويصدع به الرجل المسلم . ثم تجد في هذه المجلات بريد
    المجلة أو ركن التعارف من أجل التقريب بين الجنسين وتلك خطوة لإفساد
    المجتمعات الإسلامية ، وهكذا دواليك .

    وهناك أبحاث منشورة ، عن حقيقة الدور الذي تقوم به هذه المجلات ، ففي دراسة عن مجلة سيدتي نشرتها مجلة المغترب[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ذكرت أنها يقصر طرقها على شرائح اجتماعية بعينها ، وكثيراً ما تحمل الطابع
    الأوربي المبهر في طياتها ، وتقدم الحسناوات والشقروات كنماذج تحتذي ،
    وإذا ما حاولت معالجة مشكلات المرأة العربية تعمد في أغلب الأحيان إلى
    استعارة النموذج الغربي .

    وتقول الدكتورة فوزية العطية التي أعدت دراسة أخرى عن هذه المجلات النسائية : إنها غالباً ما تعرض في صورة الإغراء والإثارة .
    وتستشهد الباحثة بدراسة مشابهة للدكتورة عواطف عبد الرحمن
    من مصر تقول فيها : أن التركيز في هذه المجلات منصب على النماذج الغربية
    للمرأة ويروج القيم الاستهلاكية الغربية من خلال المواد الإعلامية
    والإعلانات التي تقدمها : كالأزياء والمكياج والعطور ........ إلى آخر ما
    ذكرته هذه الدراسة المهمة .

    ونشرت مجلة زهرة الخليج الظبيانية بتاريخ 20/10/ 1979 م
    نتائجا لبحث علمي طبق على مجموعة من المجلات النسائية وصفحات المرأة واتضح
    أن الصحافة النسائية العربية ركزت على الصورة العاطفية للمرأة العربية أكثر
    من الصورة العقلانية .

    ويقول الشيخ العلامة محمد بن عثيمين حفظه الله في خطبة قيمة له عن فتن المجلات :.
    وانفتحت طامة كبرى وبلية عظمي ، تلك الصحف والمجلات الداعية
    إلى المجون والفسوق والخلاعة في عصر كثر فيه الفراغ الجسمي والفكري وسيطرت
    الفطرة البهيمية على عقول كثير من الناس فعكفوا على هذه الصحف والمجلات
    فأضاعوا بذلك مصالح دينهم ودنياهم .... الخ .

    ثم يقول حفظه الله : وجدت هذه المجلات هدّامة للأخلاق مفسدة للأمة لا يشك عاقل فاحص ماذا يريده مروجوها بمجتمع إسلامي محافظ .
    ويقول أثابه الله : ومن مفاسد هذه الصحف والمجلات أنها تؤثر
    على الأخلاق والعادات بما يشاهد فيها من صور وأزياء فينقلب المجتمع إلى
    مجتمع مطابق لتلك المجتمعات الفاسدة .

    ويقول أيضاً : فاقتناء مثل هذه المجلات حرام وشراؤها حرام
    وبيعها حرام ومكسبها حرام واهداؤها حرام وقبولها هدية حرام وكل ما يعين على
    نشرها بين المسلمين حرام لأنه من التعاون على الإثم والعدوان .أ.هـ .

    والذي يباع في بلادنا من هذه المجلات عدد هائل جداً ربما لا
    يخطر على بال ، فمثلاً يدخل إلى أسواقنا أكثر من أربعين صحفية أسبوعياً
    وشهرياً في غلافها فتاة لا تتكرر أبداً ، وبلغ عدد الصحف الوافدة إلى
    أسواقنا شهرياً ما يزيد عن خمسة ملايين نسخة شهرياً ، بل إن إحدى المجلات
    النسائية الشهيرة وهي مجلة يقصد بها تغريب المرأة توزع شهرياً أربعمائة
    وأربعين ألف نسخة ، فمعنى ذلك أنه سيقرئها ما يقارب من أربعمائة ألف فتاة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .

    أما التلفزيون وتأثيره فقد جاء في تقرير لليونسكو : إن
    إدخال وسائل إعلام جديدة وبخاصة التلفزيون في المجتمعات التقليدية أدى إلى
    زعزعة عادات ترجع إلى مئات السنين وممارسات حضارية كرسها الزمن – واليونسكو
    مؤسسة دولية تابعة للغرب وتدعو إلى التغريب - .

    وتبين من خلال إحدى الدراسات التي أجريت على خمسمائة فيلم
    طويل أن موضوع الحب والجريمة والجنس يشكل 72% منها ، يعني تقريباً ثلاثة
    أرباع الأفلام كلها للحب والجريمة والجنس ، وتبين من دراسة أخرى حول
    الجريمة والعنف في مئة فيلم وجود 68% مشهد جريمة أو محاولة قتل ، وجد في 13
    فيلم فقط 73 مشهداً للجريمة ، ولذلك قد تجد عصابات جريمة من الأحداث
    والصغار لأنهم تأثروا من الأفلام التي يرونها[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .

    أما الأفلام فيقول الدكتور هوب أمرلور وهو أمريكي يقول إن
    الأفلام التجارية التي تنشر في العالم تثير الرغبة الجنسية في موضوعاتها ،
    كما أن المراهقات من الفتيات يتعلمن الآداب الجنسية الضارة – فإذا كانت
    ضارة بميزان هذا الأمريكي فكيف بميزان الشرع - .

    ثم يتابع الأمريكي فيقول : وقد ثبت للباحثين أن فنون
    التقبيل والحب والمغازلة والإثارة الجنسية والتدخين يتعلمها الشباب من خلال
    السينما والتلفزيون .


    2. ومن وسائل العلمانيين
    الخطيرة التي يسعون من خلالها إلى تغريب المرأة المسلمة التغلغل في الجانب
    التعليمي ومحاولة إفساد التعليم ، إما بفتح تخصصات لا تناسب المرأة
    وبالتالي إيجاد سيل هائل من الخريجات لا يكون لهن مجال للعمل فيحتاج إلى
    فتح مجالات تتناسب مع هذه التخصصات الجديدة التي هي مملوءة بالرجال ، أو
    بإقرار مناهج بعيدة كل البعد عن ما ينبغي أن يكون عليه تدريس المرأة
    المسلمة . وفي البلاد العربية من المناهج ما تقشعر له الأبدان وقد نجد في
    التعليم المناداة بالمساواة بينهما وبين الرجل في كل شيء ، ودفع المرأة إلى
    المناداة بقضايا تحرير المرأة كما يسمونها ، وفيها أيضاً الاختلاط فمعظم
    البلاد العربية التعليم فيها مختلط إلا ما قل فالشاب بجانبه فتاة ، هذا
    التعليم المختلط سبب كبير من أسباب تحلل المرأة ، ومن ثم من أسباب تغريب
    المرأة . ولذا فإن أحسن الحلول أن تقوم البلاد الإسلامية بإنشاء جامعات
    متخصصة للنساء ، وقد نادي بذلك بعض الباحثين الباكستانيين في دراسة جميلة
    جيدة بين فيها أن ذلك أفضل سواء في نسب النجاح أو في التفوق في التخصص أو
    في إتقان العمل سواء للرجال الشباب أو حتى للشابات في جميع أنواع الدراسة
    من دراسات إنسانية أو دراسات تطبيقية من طب وهندسة وغيرها مما ذكر في
    رسالته ، وقد لا نوافقه في بعض التخصصات التي نرى أن المرأة لا تحتاجها .


    3. ومن أساليبهم التأليف في
    موضوع المرأة وإجراء الأبحاث والدراسات التي تُمْلاُ بالتوصيات والمقترحات
    والحلول في زعمهم لقضايا المرأة ومشاكلها تقول إحداهن في رسالتها للدكتوراه
    والتي عنوانها : ( التنمية الاقتصادية وأثرها في وضع المرأة في السعودية )
    تقول وهي تعد المبادئ الإسلامية التي هي ضد مصلحة المرأة كما تزعم : إن
    شهادة المرأة نصف شهادة الرجل[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    ، وقوامه الرجل على المرأة ثم تعد الحجاب من المشاكل التي هي ضد مصلحة
    المرأة(14) ثم تشن هجوماً على هيئات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وتلوم
    الرئاسة العامة لتعليم النبات لموقفها من الإبتعاث للخارج[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ثم بعد ذلك تنتهي في دراستها أو في رسالتها للدكتوراه إلى التوصيات ، ومن توصياتها :

    ‌أ- الإقلاع من عمليات الفصل بين الجنسين – يعنى التعليم المختلط الذي ذكرناه سابقاً - .
    ‌ب- إنشاء أقسام للنساء في كل مؤسسة حكومية وإنشاء مصانع للصناعات الخفيفة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وهذه النقطة الأخيرة وهي إنشاء مصانع نادي بها آخرون أيضاً ونادوا بفتح مجالات دراسة مهنية للمرأة .
    كما قدمت امرأتان من الخليج ( دراسة استقصائية بشأن البحوث
    المعدة عن المرأة في منطقة الخليج ) هذه الدراسة قدمت لمؤتمر عقد في تونس
    عام 1982 م بإشراف اليونسكو ، حضر المؤتمر كما تقول مقدمة الكتاب 17 عالمة
    اجتماعية من 12 بلد ونشرت اليونسكو 7 دراسات مما قدم للمؤتمر بعنوان : (
    الدراسات الاجتماعية عن المرأة في العالم العربي ) ، والذي يقرأ هذا الكتاب
    يدرك خطورة الأمر وضخامة كيد الأعداء للمرأة المسلمة ، ومما ذكرته هاتان
    الكاتبتان عن المرأة في الخليج تحت عنوان : ( الحلول المقترحة للعقبات
    الرئيسية التي تواجه المرأة في الخليج ) ما يلي :

    - ذكرتا أن دراسة أعدها الاتحاد الوطني لطلبة البحرين تطالب بالتعليم المختلط حتى يمكن التغلب على الحواجز النفسية بين الجنسين .
    ويلاحظ أن قضية التعليم المختلط تتكرر عدة مرات مما يؤكد أن تغريب التعليم هدف رئيسي للعلمانيين .
    وتنقلان أيضاً اقتراحاً بتخطيط السياسات التعليمية من أجل
    تشجيع مزيد من النساء للانضمام للميادين العلمية والمهنية بدلا من تركيزهن
    على الميادين الإنسانية والعلوم الاجتماعية ، والسبب في نقلها لميادين
    مهنية وعلمية حتى تفتح مصانع وبالتالي يحصل الاختلاط المطلوب .

    ثم تنقلان عن باحثين آخرين قولهما بضرورة أن تعتبر المرأة
    في الخليج تحررها بمثابة تحرير وطني – يعني كأنها في استعمار – وعليها أن
    تناضل من أجل التحرير الوطني .

    ثم تنقلان عن باحثين وباحثات من دول الخليج ضرورة منح المرأة في الخليج فرصاً متعادلة في ميدان العمل .

    4. ومن أساليبهم عقد
    المؤتمرات النسائية أو المؤتمرات التي تعالج موضوع المرأة ، أو إقامة
    لقاءات تعالج موضوعاً من المواضيع التي تهم المرأة سواء كان موضوعاً
    تعليمياً أو تربوياً أو غير ذلك ، ففي هذه المؤتمرات واللقاءات تطرح دراسات
    وأفكاراً ومقترحات تغريبية كالمؤتمر السابق في تونس وغيره كثير .

    وقد عقد المؤتمر الإقليمي الرابع للمرأة في الخليج والجزيرة العربية في 15/2/1976 م[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، في إحدى دول الخليج وكان التركيز على ما يسمى بقضية تحرير المرأة وأصدر قرارات منها :
    ‌أ- لابد من مراجعة قوانين الأحوال الشخصية في ضوء التحولات
    الاقتصادية والاجتماعية لدول المنطقة ومحاولة الدفع بدراسة قانون الأحوال
    الشخصية العربية الموحدة – يريد إيجاد قانون علماني والأحوال الشخصية في
    مصطلحهم يراد بها مسائل النكاح والطلاق - .

    ‌ب- التأكيد على أهمية وضرورة النظر في الكتب والمناهج
    التربوية عند تناولها لقضية المرأة بما يضمن تغيير النظرة المتخلفة لأدورها
    في الأسرة والعمل .

    ثم تتابع هذه الدراسة فتقول : إن القوانين والأنظمة التي
    كانت تخضع لها الأسرة قبل ألف عام ( لاحظ قبل ألف عام) ما تزال تطبق على
    العلاقات الأسرية في عصرنا الحاضر دون النظر إلى مدى ملائمتها لنا .

    ما هي القوانين التي من ألف عام ؟ إنها شريعة الإسلام .
    فهؤلاء النسوة من نساء الخليج يردن تغيير الشريعة الإسلامية التي تطبق على المرأة من ألف عام .

    5. ومن وسائلهم في تغريب
    المرأة المسلمة إبتعاثها للخارج وهذا حصل كثيراً في كثير من بلدان المسلمين
    وإن كان يختلف من بلد إلى بلد قلة وكثرة ، وحينما تذهب امرأة مسلمة إما لم
    تدرس شيئاً عن الدين كما في بعض البلدان العربية والإسلامية ، أو ليس معها
    محرم ، ثم ترمى في ذلك المجتمع المتحلل ، فماذا تتصور لها ؟ وماذا تتوقع
    لها أن تفعل ؟ ، إنه أمر خطير إذا كان الشاب المسلم يُخشى عليه من الذوبان
    فيذهب كثيرون مسلمون ويرجعون منحرفين ، فما بالك بفتاة تذهب في بحر متلاطم
    من الفساد والإفساد .

    ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء
    فإذا رجعت هذه الفتاة المبتعثة كانت رسول شر للعالم الغربي
    من أجل تغريب المسلمات ونقلهن من التمسك بالشرع والخلق الإسلامي إلى التمسك
    بالمناهج والأفكار والآراء الغربية ، كما فعل أسلافها في مصر والكويت ،
    وكثير من المستغربات هن من هذا النمط الذي أشبع بالثقافة الغربية في غياب
    علم بالدين واعتقاد به مما أدى إلى استغرابها – أي كونها متبعة للغرب في
    نمط حياتها - .


    6. ومن أساليب العلمانيين :
    التعسف في استخدام المنصب ، فقد تجد أحدهم في منصب ما ، ثم بعد ذلك يبدأ
    يصدر قوانين أو قرارات يمنع فيها الحجاب كما حصل في مصر وفي الكويت ، أو
    يفرض فيها الاختلاط ، أو يمنع عقد ندوات ونشاطات إسلامية ، أو يفرض فيها
    اختلاطا في مجالات معينة ، وبالتالي يحصل احتكاك الفتاة بالشاب ، ومن ثم
    يسهل هذا الأمر ، وكلما كثر الإمساس قل الإحساس ، ثم بعد ذلك تتجاوز
    الحواجز الشرعية وتبتعد عن حياتها تذوب كما ذاب غيرها .


    7. ومن أساليبهم أيضاً :
    العمل والتوظيف غير المنضبط ، يعني إما باختلاط بتوظيف الرجال والنساء
    سواسية أو بتوظيف المرأة في غير مجالها ، ويكون هذا على طريقة التدرج ، على
    الطريقة التي يسميها الشيخ محمد قطب : بطيء ولكنه أكيد المفعول . وعلى
    طريقة فرض الأمر الواقع ، على سبيل المثال تجد في المستشفيات الكثير من
    الاختلاط في الوظائف ، وتجد ذلك في الطيران وبعض الشركات ، وتجد ذلك في
    أماكن كثيرة في بلاد المسلمين ، ومن ذلك التوظيف في بعض المستشفيات الذي
    حصل في الأقسام الإدارية وفي أقسام العلاقات العامة والمواعيد وفي الأقسام
    المالية ، بل وصل الأمر إلى توظيف النساء حتى في أقسام الصيانة والهندسة
    التي يختص بها الرجال . وهنا يحصل الاختلاط ساعات طوال في مكتب واحد في بعض
    المكاتب الإدارية والمالية .

    ومن ذلك أيضاً المشاركة والاختلاط في الأندية التي تكون في
    المستشفيات أندية ترفيه أو أندية اجتماعية أو غير ذلك ، بل لقد وصل الفساد
    وعدم الحياء ببعضهن إلى المجاهرة بالتدخين أمام الآخرين من الزملاء ، وليس
    ذلك في غرف القهوة والمطاعم فحسب ، بل على المكاتب الرسمية .


    8. الدعوة إلى إتباع الموضة
    والأزياء وإغراق بلاد المسلمين بالألبسة الفاضحة ، ومسألة الموضة كما سبق
    ذكره والأزياء مسألة خطيرة ، فإن اللباس من شعارات الأمم ، وكل أمة لها
    لباس يخصها ، صحيح أن الإسلام لم يعين للرجل أو المرأة لباساً معيناً لا
    يجوز له أن يلبس إلا هو ، لكنه وضع ضوابط الشرعي في لباس المرأة وليس فيه
    تشبه فلا بأس من أي لباس كان مادام مباحاً ، أما إذا لبست المرأة المسلمة
    لباساً غربياً تقليداً للغربيات ، وتشبهاً بهن ، وإتباعا لهن ، وأخذا
    بالموضات كما هو حاصل فهذه المحظور الذي نخشاه ، وإن التشبه في الظاهر يؤدي
    إلى تشبه في الباطن ، وإلى تأثر بالأخلاق والعادات والعقائد كما قرر شيخ
    الإسلام ابن تيمية في كتابه ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم )
    ولذا فإن المرأة المسلمة مطالبة بالابتعاد عن اتباع الغرب في موضاتهم
    وأزيائهم ، ولنعلم جميعاً أن المستفيد من ذلك هم تجار اليهود الذين يملكون
    بيوت الأزياء ومحلات صناعة الألبسة في باريس وفي لندن وفي غيرها .

    كما أن من خطط العلمانيين إغراق بلاد المسلمين بالألبسة
    الفاضحة والقصيرة ، فأحدنا لا يستطيع أن يجد لابنته الصغيرة ، لباس ساتراً
    فضفاضاً إلا بشق الأنفس ، ولذا فنحن بحاجة إلى حماية لدين المستهلك مثل
    حماية المستهلك من جشع التجار فيحمى المستهلك من الغزو التغريبي للمرأة
    المسلمة في لباسها وفي لباس ابنتها ، وعلى التجار المسلمين أن يفرضوا
    ويشترطوا اللباس المقبول عند المسلمين الذي لا يحمل صوراً ولا كتابات وليس
    بلباس فاضح ولا بضيق ولا بكاشف ، والشركات الصانعة إنما تريد المال ولأجله
    تصنع لك أي شيء تريد فإذا ترك لها الحبل على الغارب صنعت ما يضر بأخلاق
    المسلمين .


    9. ومن أساليبهم القديمة والتي وجدت في مصر وفي العراق وفي لبنان وفي غيرها :
    إنشاء التنظيمات والجمعيات والاتحادات النسائية ، فقد أنشأ
    الاتحاد النسائي في مصر قديماً جداً على يد هدى شعراوي كما سبق وذلك بدعم
    غربي سافر ، وكذلك أنشئت الجمعيات النسائية في العراق وفي غيره في وقت مبكر
    من الحملة التغريبية ثم تبعتها البلاد العربية الأخرى ، هذه الاتحادات
    النسائية والتنظيمات والجمعيات ظاهرها نشر الوعي الثقافي والإصلاح وتعليم
    المرأة المهن كالشك والتطريز والخياطة والضرب على الآلة وغير ذلك ، ولكن قد
    يكون باطنها سما زعافا فتعلم المرأة الأفكار والقيم الغربية الخبيثة التي
    تنقلها من الفكر الإسلامي النير المستبصر إلى الفكر المظلم من الغرب الكافر
    ، ولا ينكر أنه يوجد بعض الجمعيات التي تعمل بجد لتحقيق مصلحة المرأة على
    ضوء الإسلام الصحيح والتي نرجو الله – عز وجل – أن يوفقها لسلوك الطريق
    المستقيم ، وإذ نقول هذا نسأل المولى أن يمن على جميع الاتحادات والتنظيمات
    النسائية في العالم الإسلامي بالرجوع إليه – سبحانه – والرجوع بالمرأة
    المسلمة إلى الصواب الذي أراد الله – عز وجل – أن تسير عليه .


    10. ومن أخبث أساليبهم وهي
    التي يثيرونها دائماً على صفحات الجرائد والمجلات وغيرها التظاهر بالدفاع
    عن حقوق المرأة وإثارة قضايا تحرر المرأة خاصة في الأوقات الحساسة التي
    تواجهها الأمة ، وإلقاء الشبهات ، فمرة يلقون قضية تحرير المرأة ومساواتها
    بالرجل ، ومرة يبحثون في موضوع التعليم المختلط وتوسيع مجال المشاركة في
    العمل المختلط وغير ذلك ، قد يتم ذلك باسم الدين ، وقد يتم ذلك باسم
    المصلحة ، وقد يتم ذلك بعبارات غامضة وهذه طريقة المنافقين التخفي خلف
    العبارات الغامضة الموهمة في كثير من الأحيان .

    11. ومن أخبث طرقهم ووسائلهم : شن
    هجوم عنيف على الحجاب والمتحجبات وعلى العفاف والفضيلة وتمجيد الرذيلة في
    وسائل الإعلام بأنواعها وفي غيرها أيضاً ، سواء كان في المنتديات والأندية
    الثقافية والأدبية ، أو كان في الجلسات الخاصة وفي غيرها ، فهذه جريدة
    الوطن الكويتية في يوم السبت 19 صفر 1414هـ تكتب مقالاً بعنوان ( نحن بين
    الحجاب والسفور ) وهو مقال يقطر سماً وخبثاً ، والمقال بيد كاتب كويتي يقول
    : اختلفت الأقاويل في الحجاب والسفور ، فمنهم من يؤيده ، ومنهم من يعارضه ،
    فملؤوا صفحات الجرائد المحلية بآراء متضاربة فيها مندفع اندفاع كلياً نحو
    التحرر من الكابوس الثقيل وهو الحجاب ، والفئة الأخرى وهي التي تمثل
    الرجعية البغيضة تعارض بقوة شديدة السفور وتعتقد بل تجزم أنه سوف يفضي إلى
    نتائج مريعة تصيب المجتمع بأمراض جسيمة – ثم يقول برأيه التافه الساقط –
    وكل هذا وذاك لن يقف في الطريق ، ولن يحد من قوة التيار ، فالسفور آت لا
    محالة على فترات متتابعة شاءت التقاليد أم أبت .

    نسأل الله عز وجل – أن يرده من الضلال إلى الهدى ومن الخطأ إلى الصواب .
    وقد تولى كبر هذا الهجوم العنيف على الحجاب والمحجبات
    المجلات والجرائد المصرية والمجلات والجرائد الكويتية ، حتى كتب رئيس تحرير
    مجلة مصرية مشهورة يقول : إن المحجبات أو اللاتي تبن من الممثلات وتمسكن
    بالحجاب يعطين أموالاً من دولة أجنبية . وقد رد عليه مجموعة من هؤلاء
    التائبات على صفحات مجلة المجتمع وقلن فيه : إنهن رجعن إلى الله – عز وجل –
    وتركن ذلك العفن الفني إلى غير رجعة ، وإنهن قبضن من الله وعداً بأن من
    تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى غفر الله له وأدخله الجنة .

    وكتبت جريدة المسلمون(18) تحت عنوان رائدات العلمانية والحوارات الوهمية تقول :
    سنوات طوال والحوارات الوهمية بين رائدات التبرج والمجبرات
    على الحجاب لا تنقطع – طبعاً هذا حوار وهمي يعني ليس بصحيح ، بل تقصد
    العلمانية أو ذلك الكاتب العلماني الذي يبقى على مكتبه ويتخيل حواراً يشن
    فيه هجوماً على الحجاب ويظن أن المحجبات مكرهات فيكتب مقالة ثم ينشرها وهو
    هراء محض – من أبرز هذه الحوارات ذلك الذي جري بين كاتبة صحفية شهيرة ،
    زارت مدينة عدن ثم انتقلت لمدينة صنعاء وفي الأخيرة أجرت حواراً خيالياً مع
    فتاة يمنية نهرتها عندما مدت يدها محاولة كشف غطاء رأسها ، ثم ينتهي
    الحوار بضحكة عالية دوت في سماء صنعاء معلنة قرب ميلاد الفجر الجديد – يعني
    السفور والتحلل – قالت الجريدة : وما بين البداية القاسية للحوار والنهاية
    السعيدة به ، قالت فتاة صنعاء ضمن ما قالت : إنها مجبرة على ارتداء هذا
    القيد ، وأنها تتحايل من أجل الفكاك منه ، وأنها عندما تتوارى عنهم سرعان
    ما تخلعه ، أما الفجر الجديد فهو ذلك اليوم الذي ينزاح فيه المطالبون
    بتطبيق شرع الله وترك الناس للشرائع الغريزية بدعوى الحرية .

    ولعل صاحبة هذا الحوار كانت بدورها تنتظر هذا الفجر – بفتح
    الفاء وضمها يعني الفُجر – غير أن ما حدث قد أصابها بسكتة صحفية نتمنى أن
    تدوم ، لقد تمكن اليمنيون بفضل الله ثم بفضل رؤية أصحاب العقول السليمة من
    تحديد طريقهم في الحياة وتسابق الجميع وفي مقدمتهم أبناء عدن في تأييد
    الأخذ بقوانين الشريعة الإسلامية ، إن داعيات التبرج ورائدات العلمانية
    يهاجمن الحجاب ، ويهاجمن المتحجبات ، ويفترضن أحاديث مكذوبة يزعمن فيها أن
    المحجبات ، يتمنين اليوم الذي يلقين فيه هذا الحجاب ، وهذا كله كذب ،
    فالحمد لله العالم الإسلامي كله من أقصاه إلى أقصاه يشهد رجعة وتوبة إلى
    الله العزيز الحكيم – جل وعلا- سواء من الرجال أو النساء ، وحينما تنظر إلى
    الجامعات وتدرس حالها قبل سنوات تجد قلة المتحجبات ثم انظر إليها الآن ،
    في كل جامعات الدول العربية الأخرى تجد كثرة المتحجبات في هذا الوقت بحيث
    أصبحن يشكلن الأغلبية في كثير من الجامعات بحمد الله وهذا ما أوغر صدور
    أولئك العلمانيين والعلمانيات .


    12. ومن أساليب العلمانيين
    أيضاً تمجيد الفاجرات من الغربيات والممثلات والراقصات والمغنيات وغيرهن ،
    فتذكر بأنها النجمة الفلانية ، وأنها الشهيرة فلانة ، وأنها الرائدة في
    مجال كذا ، وأنها التي ينبغي أن تحتذي ، وأنها القدوة في مجال كذا ، وأنها
    حطمت الرقم القياسي في الألعاب الفلانية أو الطريقة الفلانية ، وهذه الصحف ،
    وهذه الكتابات العلمانية توهم المرأة المسلمة بأن هذا هو الحق وهذا هو
    الطريق الذي ينبغي أن تسلكه ، فتتمنى أن تكون مثلها وتحاول أن تتشبه بها ،
    ولهذا ضاق صدر أولئك بتلك الفنانات التائبات لأنهن سيمثلن قدوة مضادة لما
    يريدون .


    13. ومن أساليبهم : الترويج
    للفن والمسرح والسينما ، وهذا من أخطر الأساليب العلمانية التي نجح
    العلمانيون في إغواء المرأة المسلمة من خلالها ، فهم قد ينشرون قصصاً لبعض
    الكاتبات ويقولون بقلم القاصة فلانة ، وأحياناً ينتشرون قصيدة للشاعرة
    فلانة ،ومرة أخرى ينشرون مقالة للأديبة فلانة ، وكذلك ينشرون دعاية لمعارض
    تشكيلية تقيمها الفنانة فلانة ، وقد يدعونها للمشاركة في التمثيل أو في
    المسرح أو غير ذلك مما يؤدي إلى أن تبهر هذه الفتاة وتغير أفكارها وينغسل
    عقلها ، ومن ثم تكون داعية للتغريب وللعلمنة ولتحلل المرأة المسلمة ، إذ
    أنها لابد لها من الانسياق كي تحافظ على مكانتها الوهمية فتنغمس – وهي لا
    تدري – في ذلك الخبث حتى تصبح لا تدرك خبثه ، ويصبح الطيب خبيثاً لديها ،
    والعياذ بالله من الانتكاس .


    14. ومن أخبث أساليبهم
    المنتشرة : استدراج الفتيات المسلمات – خاصة النابغات – للكتابة أو للتمثيل
    أو الإذاعة لاسيما إذا كن متطلعات للشهرة أو للمجد أو لغير ذلك فتدعى هذه
    الفتاة للكتابة في الصحيفة وتمجد كتاباتها ، وقد تكتب قصة ثم يأتي مجموعة
    من الفنانين أو من الحداثيين أو من غيرهم فيقومون بتحليل هذه القصة وفي
    أثناء هذا التحليل ، يلقون في أرواع الناس أن هذه القاصة قد وصلت إلى
    المراتب العليا في هذا المجال وأنها أصبحت من الرائدات في مجال القصة ،
    ويلقون عليها هالة عظيمة – والشواهد معروفة – فتندفع بعض الفتيات المغرورات
    للكتابة والاتصال بهؤلاء من أجل أن ينشروا لهن ما يكتبن ، وقد يقوم بعضهم
    بكتابة مقالات بأسماء نسائية مستعارة ، ومثل هذا كثير من أجل إيقاع النساء
    المسلمات في حبائل هؤلاء الشياطين .


    15. ومن أساليبهم أيضاً :
    تربية البنات الصغيرات على الرقص والموسيقى والغناء من خلال المدارس
    والمراكز وغيرها ، ثم إخراجهن في وسائل الإعلام فتجد فتيات في عمر الزهور
    يخرجن للرقص والغناء وهن يتمايلن وقد لبسن أجمل حلل الزينة ، فكيف يا ترى
    سيكون حال هذه الفتاة إذا كبرت ! إلى أين ستتجه إن لم تتداركها عناية الله
    ورحمته ؟والتالي يكون ذلك سبباً من أسباب اجتذاب عدد آخر من الفتيات اللاتي
    يتمنين أن يفعلن مثل هذه التي ظهرت على أنها نجمة ثم قد تكون في المستقبل
    مغنية أو ممثلة شهيرة ، عافانا الله والمسلمين .


    16. ومن وسائلهم إشاعة روح
    جديدة لدى المرأة المسلمة تمسخ شخصيتها من خلال إنشاء مراكز يسمونها مراكز
    الطبيعي للسيدات ، وقد قامت مجلة الدعوة مشكورة بكتابة تقرير عن هذه
    المراكز في عدد 1328 الصادر في 3/8/1412 هـ ، إذ زارت إحدى الكاتبات بعضا
    من هذه المراكز وكتبت تقول : في ظل التغيرات والمستجدات التي تظهر بين وقت
    وآخر ظهر تغير سلبي وهو افتتاح مراكز تسمى مراكز العلاج الطبيعي للسيدات ،
    والحقيقة أن هذا المركز يخفي ورائه كثير من السلبيات من أبرزها فتح المجال
    للنساء لممارسة الألعاب الرياضية مقابل قيمة مالية ، وذلك بدعوى إيجاد
    وسيلة جديدة تمضي فيها المرأة وقتها وتجعلها تحافظ على رشاقة جسمها – كل
    مبطل يغلف دعواه بالإصلاح ويزخرف القول – قالت : ومع أن هذا سبب مرفوض
    أيضاً إلا أن هذه المراكز قد تؤدي إلى صرف اهتمامات المرأة المسلمة
    المحافظة على دينها وتغيير واجهة اهتماماتها وواجباتها الشرعية . ثم تمضي
    الأخت فتقول : ولمعرفة واقع تلك المراكز وما يدور فيها وما تقدمه لمرتادها
    قمت بزيارة بعضها والاتصال بالبعض الآخر منها كأي امرأة أخرى تسأل عنها قبل
    الالتحاق بها وذلك في محاولة للوصول للحقائق الكاملة ومعرفة ما يدور فيها ،
    وخلاصة التقرير :

    - انتشار اللباس الغير ساتر في هذه المراكز ، بل واشتراطه .
    - قيام بعض المراكز بتعيين أطباء من الرجال لابد من مرور المتدربات عليهم .
    - انتشار الموسيقى الغربية في هذه المراكز ومن شروط بعض المراكز عدم اعتراض المتدربة على ذلك .
    - وضع حمامات جماعية للسونا تلبس فيها النساء ملابس داخلية فقط ، ويكن مجتمعات داخله .
    - انتشار هذه المراكز حتى في الفنادق والكوافيرات والمشاغل وتقديمها كخدمة مشتركة .
    وكل هذا نمط جديد لم نعرفه من قبل ولو قامت النساء بعملهن في بيوتهن لما احتجن لهذا ، والله المستعان .

    17. ثم أختم هذه الأساليب بهذا الأسلوب الخطير وهو إشاعة الحدائق والمطاعم المختلطة للعائلات والتي انتشرت مؤخراً :
    فقد زار بعض الأخوة بعضا من المطاعم والحدائق العائلية
    والتي فيها محاذير كثيرة وفتح بها أبواب للشياطين جديدة ، مع أنها دخيلة
    على نمط الحياة الإسلامية وهي سمة غربية بحتة ، وبدأ النسوة يرتدنها إما
    منفردات أو يدعو بعضهن بعضا لتناول العشاء أو الغداء – ومن هؤلاء فضيلة
    الشيخ محمد الفراج جزاه الله تعالى خير الجزاء – ثم كتبوا تقريراً بينوا
    فيه ما تخفيه هذه المطاعم المختلطة ، وذكروا أن هذه المطاعم يكون فيها
    اختلاط الشاب بالفتاة ، وأنه قد تدخلها المرأة بدون محرم وجواز المرور
    بالنسبة للرجل أن يكون معه امرأة سواء كانت خادمة أو كانت طفلة أو غير ذلك ،
    وبذلك أصبحت مكاناً صالحاً للمواعيد الخبيثة ولغير ذلك ، وذكروا أن هيئات
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تواجه من هذه الحدائق وهذه المطاعم مشاكل
    كبيرة للغاية لأنها يجتمع حولها الشباب وبعضهم قد يدخل وبعضهم قد يبقى
    خارجها ، ثم بعد ذلك كتب فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين تأييداً
    لكلام هؤلاء الأخوة ، يقول فيه : الحمد لله وحده وبعد ، رأيت أمثلة مما ذكر
    في هذا التقرير مما يسترعى الانتباه والمبادرة بالمنع والتحذير )) ا.هـ .

    وقد تكون هذه الحدائق والمطاعم أوجدت بحسن نية لكنها سبب
    مهم من أسباب تغريب المرأة إذ أنها تشيع مظاهر التغريب من اختلاط أو خلوة
    بالرجل الأجنبي عن المرأة ومن فتحها لباب الفواحش والدخول على النساء
    الشريفات فيفتن في دينهن وعفتهن مع غلبة الداعي للفحش بسبب كثرة المثيرات
    والله المستعان


    م/ن










    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:17 pm